Diocese Of Egypt

خلال حفل تدشين إقليم الكنيسة الذى يضم 10 دول إفريقية رئيس “الأسقفية” يتعهد أمام الأساقفة بخدمة الكنيسة بإقليم الإسكندرية الجديد

0
تعهد الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية بخدمة الكنيسة والحفاظ على شرائعها كذلك حصل على تعهدات من أساقفة الإقليم كجزء من مراسم حفل إعلان وتدشين إقليم جديد للكنيسة الأنجليكانية يضم 10 دول إفريقية هي “مصر، وليبيا، وتونس، والجزائر وموريتانيا، وتشاد، وإثيوبيا، وإريتريا وجيبوتي والصومال وترأسه مصر حاليا
خلال مراسم التدشين التي يترأسها جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري والقائد الروحي للكنيسة في العالم، قدم رئيس أساقفة الإقليم الجديد تعهدا قال فيه:
أنا سامي فوزي شحاتة رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الاسقفية/ الأنجليكانية، التزم بالحفاظ على الدستور وشرائع الكنيسة والدفاع عنها. سألاحظ واعضد الكرازة بإنجيل يسوع المسيح ونمو كنيسته، وخدمة الآخرين، مؤكداً العقيدة الكتابية لإقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية/ الأنجليكانية، المذكورة في الكتاب المقدس والمعلن عنها في بنود الإيمان التسعة والثلاثين، وكذلك في قوانين الإيمان التاريخية الثلاث و كتاب الصلاة العامة ، وتأكيد أهمية دراسة الكتاب المقدس باستمرار في إقليم الإسكندرية.
الأساقفة
وفي المقابل قدم أساقفة الإقليم تعهدا مماثلا قالوا فيه
نحن، أساقفة الكنيسة الأنجليكانية بإقليم الإسكندرية، نلتزم بالحفاظ على الدستور وشرائع الكنيسة والدفاع عنها. سوف نُلاحظ ونُعضد الكرازة بإنجيل يسوع المسيح ونمو كنيسته في الأبروشيات التي دعانا الله لنخدمها. نعد بأن نُكرس أنفسنا للعمل في وحدة مع رئيس أساقفة الإقليم للنهوض بإرسالية الله في إقليم الإسكندرية.
فيما تلا فؤاد رشدي المستشار القانوني لإقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية أمام الحضور تفاصيل الإجراءات الدستورية لإعلان تأسيس الإقليم الجديد
كانت الصلوات قد بدأت بموكب المطارنة والأساقفة يتحرك من ساحة الكاتدرائية وصولا إلى مذبح الكنيسة حيث يتقدمه ويلبي ويعقبه رؤساء الأساقفة الذين حضروا من كافة دول العالم بالإضافة إلى الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية والدكتور منير حنا رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية الشرفي وعدد من القساوسة والشمامسة وخدام الكنيسة.
الجدير بالذكر إن الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية قد أكد إن الإقليم الجديد يحمل رقم 41 بين أقاليم الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية في العالم مؤكدا إنه يحمل اسم الإسكندرية نظرًا للمكانة البارزة التي تتمتع بها مدينة الإسكندرية في العالم المسيحي القديم حيث لعبت دورًا محوريًا في التراث والفكر المسيحي العالمي على أن يضم الإقليم 10 دول هي “مصر، وليبيا، وتونس، والجزائر وموريتانيا، وتشاد، وإثيوبيا، وإريتريا وجيبوتي والصومال وترأسه مصر حاليًا”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept