Bishop Mouneer’s Reflection on Christmas Eve in the Largest Cathedral in the Middle East

Christmas Eve in the Largest Cathedral in the Middle East

Pope Tawedrous II and President Sisi shake hands, inaugurating the new Cathedral.
(Photo: EPA)

On 6 January, I participated in a truly historic day here in Egypt. President Abdel-Fattah al-Sisi simultaneously inaugurated the largest cathedral in the Middle East and one of the largest mosques in the region in the new Administrative Capital, just east of Cairo. This was a remarkable event, an obvious statement of solidarity, and something which has never happened before. These two buildings, opened on the same day in the same city, will allow Egyptians, both Christian and Muslim, to worship peacefully in their houses of prayer.

The Beautiful new Cathedral of the Nativity (Photo:AFP)

It was Christmas Eve for the Orthodox Church, and I attended the midnight mass in the new Cathedral of the Nativity. Large and beautiful, this cathedral was a magnificent place to celebrate Christmas with my Orthodox brothers and sisters. There was a spirit of joy and celebration amongst those in attendance, and I was struck that, in this moment, I was participating in both the present and the future of Egypt at the very same time.

The cathedral (as well as the mosque) was not only opened by President Sisi, it was built with the support and funding of the government. This action, as well as the President’s opening address, are a clear message that he seeks to promote citizenship for all people here. In his opening address he said, “We are one and we will remain one.” He is keen, I can tell, to promote the religious values of peace and love, and for this I have great respect.

They say that actions speak louder than works, and these actions of support give me the feeling that we are restoring the beautiful Egypt in which we once lived. We are one step closer to restoring the tolerant culture that Egypt has known for centuries. Only through loving our neighbors, seeking to understand them, and working together for a better future, will we achieve this beautiful Egypt we once knew.

+ Mouneer Hanna Anis

The Rt. Rev. Dr. Mouneer Hanna Anis
Bishop of the Episcopal / Anglican Diocese of Egypt
with North Africa and the Horn of Africa
 

Egyptians celebrate their new President

Statement from Bishop Mouneer on the Election of President Sisi of Egypt
Egyptians are waiting for the official results of the three-day elections held earlier this week which went smoothly, transparently, and resulted in the election of the new President of Egypt.

 
As soon as the people heard even the initial results being announced, they gathered in squares in cities throughout Egypt, especially in Cairo and Alexandria. The results indicated that Field Marshal Abdul Fatah Al Sisi has won the elections, receiving more than 23 million votes out of 25 million people who voted. His opponent, Mr. Hamdine Sabahi, received just less than one million votes, with another million votes for neither of the two candidates.

 
If we compare these initial election results with those of former President Mohammed Morsi we find Al Sisi received 10 million more votes than former President Morsi, although the same number of people voted in each time (25 million).

Sisi
Many people held peaceful celebrations throughout the night in Tahrir square. They danced and carried the flag of Egypt and posters of Al Sisi. President Al Sisi was the charismatic figure who responded to the cry of millions of Egyptian people who demonstrated on the 30 June 2013 against Morsi. On 3 July 2013 Al Sisi removed Morsi from power and handed over the rule to a civil government. He risked his life to take this important decision and as a result he won the hearts of the majority of Egyptians.

 
Most of the voters went to the poles on the second and third days of voting. However, young people were reluctant to vote because they were worried that the rule of Al Sisi will be similar to that of former President Hosni Mubarak who was also from a military background.

 
I personally think that President Al Sisi is the right choice at this time because Egypt needs a president who can reestablish the security of the country. Without security, tourism and the economic situation will not improve. The new president has to work hard in order to meet the many challenges that are facing Egypt, including the financial situation and the concerns of those who think that Egypt will be ruled in a military-like way.

 
Please pray for Egypt and the new President so that we cross over this difficult time into more stability.

 
+ Mouneer Egypt

 
The Most Rev. Dr. Mouneer Hanna Anis
Bishop of Episcopal / Anglican Diocese of Egypt
with North Africa and the Horn of Africa
President Bishop of the Episcopal / Anglican
Province of Jerusalem and the Middle East

Urgent Prayers Needed for Egypt

Dear Friends,

Greetings in the Name of our Lord Jesus Christ!

As I write these words, our St. Saviour’s Anglican Church in Suez is under heavy attack from those who support former President Mursi. They are throwing stones and Molotov cocktails at the church and have destroyed the car of Rev. Ehab Ayoub, the priest-in-charge of St. Saviour’s Church. I am also aware that there are attacks on other Orthodox churches in Menyia and Suhag in Upper Egypt (photo above), as well as a Catholic church in Suez. Some police stations are also under attack in different parts of Egypt. Please pray and ask others to pray for this inflammable situation in Egypt.

Early this morning, the police supported by the army, encouraged protestors in two different locations in Cairo, to leave safely and go home. It is worth mentioning that these protestors have been protesting for 6 weeks, blocking the roads. The people in these neighborhoods have been suffering a great deal—not only these people, but those commuting through, especially those who are going to the airport. The police created very safe passages for everyone to leave. Many protestors left and went home, however, others resisted to leave and started to attack the police. The police and army were very professional in responding to the attacks, and they used tear gas only when it was necessary. The police then discovered caches of weapons and ammunition in these sites. One area near Giza is now calm, but there is still some resistance at other sites. There are even some snipers trying to attack the police and the army. There are even some rumors that Muslim Brotherhood leaders asked the protestors in different cities to attack police stations, take weapons, and attack shops and churches.

A few hours later, violent demonstrations from Mursi supporters broke out in different cities and towns throughout Egypt. The police and army are trying to maintain safety for all people and to disperse the protestors peacefully. However, the supporters of former President Mursi have threatened that if they are dispersed from the current sites, they will move to other sites and continue to protest. They also threatened to use violence. There have been a number of fatalities and casualties from among the police as well as the protestors, but it seems that the numbers are not as high as expected for such violence. However, the supporters of former President Mursi claim that there are very high numbers of casualties. The real numbers will be known later on.

Please pray that the situation will calm down, for wisdom and tact for the police and the army, for the safety of all churches and congregations, and that all in Egypt would be safe.

May the Lord bless you!

+Mouneer

منير حنا مطران الكنيسة الاسقفية‏:‏ مصر تعبر أزمتها بالمصالحة الوطنية

Interview with Bishop Mouneer Hanna Anis in Al Ahram newspaper

حصل علي جائزة صموئيل حبيب للعمل الاجتماعي التطوعي لجهوده في خدمة المجتمع‏,‏ حيث عمل مديرا لمستشفي هرمل لمدة‏21‏ عاما التي تتبع الكنيسة الاسقفية بمنوف‏,‏ كما انشأ مستشفي آخر بمدينة السادس من أكتوبر لعمال المصانع هناك‏.‏

 وكرمته نقابة الاطباء في عام2006, ويعد شريكا فعالا مع مؤسسة مصر الخير التي اسسها المفتي السابق د.علي جمعة. وهو عضو في بيت العائلة, ويشارك في حوار الاديان وبرنامج ـ معا نزرع شجرة أمل ـ حيث ترك مهنة الطب وتم رسامته اسقفا للكنيسة الاسقفية بالزمالك.. انه المطران منير حنا في حوار خاص لـ الأهرام:

تحدث عن عمله قائلا: أنا الآن مطران الكنيسة الاسقفية في مصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقي, وحاليا المطران الرئيس لاقليم القدس والشرق الأوسط. وأنا لاأمارس الطب الآن. حيث انني تخرجت في طب قصر العيني عام1980 وعملت مديرا لمستشفي هرمل بمنوف لضباط الاحتياط في القوات المسلحة لمدة3 سنوات ثم عملت بمستشفي هرمل التذكاري بمنوف التابع للكنيسة الاسقفية لمدة21 عاما وتخصصت في طب المناطق الحارة ومناظير الجهاز الهضمي ولكني متوقف الآن عن ممارسة الطب.

كيف تم اختياركم لهذه الجائزة؟
تم ترشيحي للجائزة من قبل إدارة الهيئة الانجيلية وكان اساس هذا الترشيح هو مساهمتي في العمل التطوعي وخدمة المجتمع سواء في الفترة التي عملت فيها كطبيب أو الفترة التي توليت فيها ايبارشية الكنيسة ثم توليت رئاسة الايبارشية لأنني في الفترة التي عملت فيها طبيبا كان لي عمل تطوعي مثل عملي في مستشفي هرمل بمنوف وهذا المستشفي تابع للكنيسة الاسقفية ويقدم خدماته لأهالي منوف والمناطق المجاورة بأجر رمزي جدا.

لماذا تركزت البعثة التبشيرية بمنوف فقط عن طريق المستشفيات والمدارس؟
في مقدمة الخدام الذين كرسوا حياتهم لخدمة الشعب المصري كان د.فرانك هاربر واطلق عليه المصريون اسم هرمل هذا الطبيب كان ايرلندي الجنسية, وتعلم الطب في دبلن وأتي إلي مصر ثم أسس مستشفي هرمل التذكاري بمصر القديمة, ووجد الطبيب أن الاحتياج إلي الرعاية الصحية يكون أكثر كلما بعدت المسافة عن القاهرة فقام بتأجير مركب وحوله إلي مستشفي متنقل. حيث كان يذهب به إلي المناطق الفقيرة والمحتاجة لكنه في احدي المرات توقف في قرية الحامول بالمنوفية. حيث دعاه احد شيوخ القرية بان يستخدم حقله في نصب الخيام ورعاية الناس المرضي, وبعد ذلك طلب منه أهالي المنوفية اقامة مستشفي دائم ولهذا أقام مستشفي هرمل بمدينة منوف.

ماهي الكنيسة الاسقفية؟ وهل هي منشقة من طائفة اخري ام مستقلة ؟ وماذا عن انتخابكم لرئاسة إقليم الشرق الأوسط؟
الكنيسة الاسقفية( الانجليكانية) انشقت عن كنيسة روما عام1500 أي منذ اكثر من500 عام والرئيس الروحي لها رئيس اساقفه كانتربري وهي تمتد في اكثر من200 دولة في العالم ويبلغ عدد اتباعها85 مليونا علي مستوي العالم, وفي مصر بدأت الكنيسة الاسقفية خدمتها عام1800 م حين أعطي والي مصر محمد علي باشا قطعة أرض للكنيسة في ميدان المنشية بالاسكندرية لتكون اول كنيسة للطائفة وهذه الكنيسة تسمي كاتدرائية القديس مار مرقس الذي بشر بالمسيحية في مصر حيث يوجد20 كنيسة اسقفية بجميع محافظات مصر و25 مؤسسة لخدمة المجتمع.

أما عن انتخابي لرئاسة اقليم الشرق الاوسط وجنوب الكرة الأرضية فإن اقليم القدس والشرق الاوسط يشمل22 دولة عبارة عن ايبارشية مصر وشمال افريقيا والقرن الافريقي وايبارشية قبرص والخليج والعراق والقدس والاردن وسوريا ولبنان, إيران, والإقليم له سنودوس مركزي يتكون من ممثليه من هذه الايبارشيات الاربع وينتخب رئيس له كل5 سنوات) اما مجلس كنائس جنوب الكرة الارضية فهو يشمل اقاليم الكنيسة الاسقفية في آسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية وهم حوالي30 أقليما ويجتمعون مرة كل3 سنوات وكان آخرها في بانكوك عام2012, حيث تم انتخابي رئيسا لهذا المجلس ويشمل مجلس كنائس جنوب الكرة الارضية.

هل حوار الاديان مستمر حتي الآن أم لا ؟
يربطنا بالأزهر الشريف اتفاقية الحوار منذ عام2002 ونجتمع مرتين سنويا مرة في القاهرة والثانية في المملكة المتحدة, والحوار مستمر ولكن أضيف بعد آخر يشمل الحوار الحياتي اي اشراك رجل الشارع وطلبة المدارس والعاملين في مجال الصحة وبين الائمة والقساوسة, والاسقفية تشترك مع الأزهر في خدمة المجتمع.

تبنيت برنامج معا نزرع شجرة أمل فما الهدف الذي كنت تنشده منه ؟
لدينا مشروعان: معا نزرع شجرة أمل يهدف إلي تنمية ثقافة الحوار والعمل المشترك بين أطفال المدارس وهي4 مدارس من الطوائف الخاصة المختلفة. تمثل نيافتكم الكنيسة الاسقفية في بيت العائلة المصرية مع شيخ الأزهر ودكتور علي جمعة فيكف تري أهمية البيت علي المجتمع المصري؟

اري ان بيت العائلة المصرية له دور في غاية الاهمية خاصة في هذه الايام التي نحتاج فيها إلي المصالحة الوطنية وعلاج الانقسامات التي حدثت في المجتمع المصري, ونحن نأمل ان يكون في بيت العائلة فروع في كل المحافظات حتي ندعم التناغم الطائفي والوحدة الوطنية التي بدونها لايمكن للمجتمع ان يتقدم ويرقي, لان الوحدة الوطنية هي اساس استقرار المجتمع واستقرار المجتمع يسمح بالنمو الاقتصادي والاجتماعي. ولابد أن تستفيد الدولة من وجود بيت العائلة في تحقيق المصالحة الوطنية التي تعتبر احد بنود خارطة الطريق.

ما هي تفاصيل بروتوكول التعاون مع مؤسسة مصر الخير؟
لقد قمنا بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير في المجال الصحي وأول مشروع كان مشروع مكافحة العمي, حيث أسهمت مصر الخير بجهاز لعمل عمليات المياه البيضاء بسرعة ودون احتياج للاقامة بالمستشفي وقام اطباء العيون بالمستشفي بعمل هذه العمليات مجانا, والمشروع الثاني هو مشروع القوافل الصحية.

ما هي جهودكم لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة بمصر؟
أنشأنا مركزا خاصا هو المبادرة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة منوف. هذا بالإضافة إلي مدرسة الصم بمصر القديمة والتي تقوم بتدريس مناهج للأطفال الصم وتعتبر مدرسة الصم بمصر القديمة هي افضل مدرسة علي مستوي جمهورية مصر العربية, حيث حصلت علي شهادات تقدير من المؤسسات العالمية المهتمة بخدمة الصم لـ75 طفلا( وحدة صم بمصر القديمة).

ما هي الخدمات التي تقدمها الكنيسة الاسقفية للنازحين من جنوب السودان واللاجئين الافارقة؟
– لدينا مركز لخدمة اللاجئين بصرف النظر عن الدين أو العرق حيث يبلغ عدد اللاجئين الذين نخدمهم25 ألف لاجئ سنويا وهم من جنوب السودان دار فور, الصومال, اريتريا, ونقدم الخدمات الاجتماعية والتعليمية ونتعاون في هذا الامر مع المفوضية الدولية للاجئين التابعة للامم المتحدة.

هل هناك هجرة لأسر الكنيسة الأسقفية بعد ثورة25 يناير؟
– نعم هناك هجرة خلال العامين الماضيين وخاصة العام الماضي وعدد الذين هاجروا عشرة أضعاف من هاجروا منذ10 سنوات بل اصبح هناك زيادة ملحوظة عن قبل وهذا من شأنه أن يغير التوازن الاجتماعي, الثقافي للشرق الأوسط, حيث من هؤلاء الذين هاجروا عدد كبير من الاطباء.

كيف تري الاوضاع في مصر الآن؟
أري ان ثورة شعب مصر في30 يونيو كانت خطوة مهمة لتصحيح مسار ثورة يناير, ونحن نأمل ونصلي ان تسير مصر بخطوات ثابتة وأكيدة نحو الديمقراطية والحرية وأن يشارك كل طوائف المجتمع وتياراته السياسية في اعادة بناء مصر دون إقصاء لأحد, ولكنني متفائل لأن ثورة30 يونيو اعادت الحياة والأمل والبسمة لشعب مصر واتمني ان تنتهي ظاهرة العنف التي ظهرت بعد هذه الثورة حتي لا يسفك الدم المصري الغالي علينا جميعا.

كيف تخرج مصر من ازمتها الحالية؟
تخرج مصر من ازمتها بالالتفاف حول حلم كبير وهو تحقيق الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة وهذا يتحقق عندما تتحقق المصالحة الوطنية والوحدة بين ابناء الشعب المصري, فهذا الشعب قادر علي صنع النهضة الحقيقية لان لديه افكارا كثيرة سواء كانت بشرية أو موارد طبيعية, فما نحتاجه الآن ان نضع أيدينا في أيد بعض وكل مواطن يجب ان يقدم ما يستطيع لمصر.. نحن نحتاج إلي أن نضحي ونعاني كما ضحي وعاني الشعب الياباني بعد قنبلة هيروشيما حتي تتمتع الاجيال القادمة فنحن يجب علينا ألا ينتعجل النتائج ويجب علي الساسة ان يتحدوا وألا يتصارعوا علي السلطة اذا كانوا يحبون مصر حقا.

ما الذي نتوقعه لنهاية هذه الأحداث؟
أنا أثق ان مصر سوف تعبر هذه المحنة إذا ما أتحد أبناؤها معا من أجل بناء مصر الحديثة وأنا اشجع الجميع ان يسهموا في بناء مصر ودعمها.

ما هو دور الكنيسة الاسقفية في الازمة التي تمر بها مصر؟
نحن نصلي من أجل مصر ونشجع ابناءنا علي بذل الجهد لبناء مصر وادعو جميع التيارات ان تبدأ صفحة جديدة.

http://www.ahram.org.eg/News/910/74/226285/الصفحة-الثانية/منير-حنا-مطران-الكنيسة-الاسقفية%E2%80%8F%E2%80%8Fمصر-تعبر-أزمتها-ب.aspx

Pages: 1 2